باب زويله من اهم ابواب القاهره القديمه والذي تم تعليق رؤوس الرسل التي قام هولاكو بإرسالهم إلى مصر


باب زويله.. بوابه المتولي

يعتبر باب زويله او بوابه المتولي من اهم ابواب القاهره القديمه وايضا من اشهر ابواب القاهره ويرجع سبب شهرته الي

عصر المماليك حيث تم تعليق رؤوس الرسل التي قام هولاكو وهو قائد التتار والذي قد ارسلهم مهددين للمصرين

ويطالبون بتسليم الارضي المصريه للتتار ولذلك كان رد الفعل للمصريين علي اهانه التتار لهم هو تعليق رؤوسهم علي الباب

ومن المعروف ان الباب تم انشائه سنة 1092 ميلاديا علي يد “جوهر الصقلي” ويتكون الباب من كتله حجريه ضخمه يصل

عمقها الي 25 متر ويصل عرضها الي 26 متر تقريبا ويصل ارتفاع الباب الي 24 متر تقريبا .

 

سبب تمسية الباب بأسم باب زويله

سمي الباب بهذا الاسم بسبب ان كانت قبيله من البربر بشمال افريقيا وكانت تسمي زويله انضم جنودها الي

القائد جوهر الصقلي وذلك لفتح مصر بسبب تطلع الفاطمين منذ قيام دولتهم بالمغرب الي فتح مصر وفعلا تم تحضير

الجيش والذي كان يتكون من 100.000 جنديا وكان اغلبهم من القبائل البربريه ونجح الجيش بالفعل في دخول مصر

وكان اول ما فعله القائد جوهر الصقلي هو بناء عاصمه للحاكم المعز لدين الله الفاطمي ولذلك أسس القاهره وأحاطها

بسور منيع ويحتوي السور علي ثمانيه ابواب وتم بناء الابواب بمزيد من الفخامه والاصاله وكان لكل باب نصيب من

الحكايات والروايات التي تروي عنه منها من كانت صحيحه ومنها من كانت روايات خياليه لا تمد للواقع بصله .

صورة ذات صلة

نتيجة بحث الصور عن حكاية باب زويلة

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق