خليج فيورد – المضيق البحري


خليج فيورد باي من أشهر معالم مدينة طابا  والتى تقع على رأس خليج العقبة وتحتضنها الجبال من جهه، ومياه الخليج من الجهة أخرى والتى تمثل قيمة تاريخية واستراتيجية كبيرة نظرا لموقعها المتميز الذي يشرف على حدود 4 دول هي مصر، السعودية، الأردن، إسرائيل، حيث الطبيعة الساحرة والذي لا يعلم عنة الكثير من رواد السياحة الداخلية في مصر ويعتبر مهملاً نوعا ما من الجهات المسؤولة

خليج فيورد - طابا
خليج فيورد – طابا

تعتبر مدينة طابا من أكثر الأماكن المفضلة لدى السياح،

وتحتوي على كهوف وممرات جبلية، ووديان

أشهرها وادي وتير والزلجة والصوانة نخيل وواحة عين خضرة،

إضافة إلى أنواع نادرة من الحيوانات و50 نوعا من الطيور وأكثر من 450 نباتا نادرا.

يعتبر المضيق البحري الذي يقع على بعد 15 كم جنوب طابا، مكانًا رائعًا للغوص،

ويكتنفه خليج بارع الجمال بالإضافة إلى شعاب مرجانية مذهلة ومشاهد لا تُنسى.

إذا كنت غواصًا متمرسًا، فلا شك أنّ فتحة المضيق البحري” ستأسرك.

ويمكن أن تصل إليها بعد اجتياز تجمع ضخم لشعاب يصل عمقها 16 م، ستجد بعده فتحة ضخمة يصل عمقها إلى 24 م.

وبمجرد دخولك إياها ستشهد مناظر مذهلة للحياة البحرية.

فالأسماك تأتي من البحر المفتوح للتتغذى من الكميات الوفيرة من الأسماك الزجاجية والأسماك الفضية.

خليج فيورد باي أو المضيق البحري

يعتبر خليج فيورد من أفضل الأماكن السياحية بمدينة طابا،

حيث يبعد 15 كم جنوب طابا وهو عبارة عن بقعة غطس مذهلة يحتضنها ويحميها خليج طبيعي خلاب من الشعاب المرجانية في مشهد لا ينسى.

يناسب الخليج هواة الغطس ومحترفيه،

حيث تجذب منطقة الحفرة أو الهول محترفي الغوص

والتي يمكن الوصول إلى مدخلها عن طريق مجموعة ضخمة من الشعاب المرجانية على عمق 16 متر،

لتبدأ الرحلة داخل الحفرة حتى عمق 24 متر يشهد خلالها الغواصون مشاهد نادرة للحياة البحرية تتضمن رؤية أسماك البحر المفتوح وهي تتغذى على أسماك الزجاج الصغيرة والسمك الفضي.

أما لهواة الغوص الأقل خبرة فالبديل هو منطقة الموزة

وهي عبارة عن بقعة ضحلة من الشعاب المرجانية التي تشبه في الشكل فاكهة الموز والتي يصل عمقها بحد أقصى إلى 12 متر وتأوي مجموعة متنوعة من الأسماك والشعاب.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق