قصر الأمير طاز احد اروع وابرز القصور القليله المتبقيه من العصر المملوكي


قصر الأمير طاز

قصر الأمير طاز احد اروع وابرز القصور القليله المتبقيه من العصر المملوكي تم بناء القصر في القرن الرابع عشر الميلادي

وتبلغ مساحه القصر حوالي 8094 مترا مربع ويوجد قصر الأمير طاز في شارع السيوفيه بالقرب من القلعه وبالقرب ايضا

من جامع السلطان حسن .

نتيجة بحث الصور عن تاريخ قصر الأمير طاز

 

 

 

من هو الأمير طاز

الامير طاز هو الامير سيف الدين عبد الله طاز و كان مملوكاً للسطان محمد بن قلاوون وكان عمله هو ان يكون ساقيا

اي يعمل عند السلطان ساقيا يتذوق الاكل والشراب والدواء قبل ان يتناوله الملك خوفا من ان يكون الاكل او الدواء

مسموما فيؤدي الي قتل السلطان وكانت مهنه ليست بالسهل حيث انها كانت تحتاج الي ثقه وكانت هذه المهنه

لا يشغلها الا اصحاب الثقه العاليه من السلطان ولذلك تزوج الامير سيف الدين عبد الله طاز من بنت السلطان محمد

بن قلاوون .

وكان الامير طاز يخشي الهجمات او ان يحدث عدوان ولذلك انشاء في القصر ساقيه وبئرها وهما مصدر المياه

ومخزن لكي يضم انواع الغلال ومخزن اخر للسلاح .

كما كان يحتوي القصر علي اكبر اسطبل في مصر في هذا العصر و الغريب ان القصر كان يحتوي علي مشنقه للعقاب .

 

نتيجة بحث الصور عن تاريخ قصر الأمير طاز

 

صورة ذات صلة

شهد قصر الأمير طاز الكثير من الاحداث بعد انشائه فقد مر بمراحل عديده خلال العصور المحتلفه والتي انتهت

باهماله ونسيانه فتره من الزمن .

حيث تم استغلال القصر من جانب “الخديوى إسماعيل” كمدرسة حربية لفنون القتال وتم استغلاله مره ثانيه

في القرن التاسع عشر حيث كان أكبر مدرسة للبنات ومره اخري في بدايات التعسينيات حيث قامت وزاره التربيه

والتعليم مخزن للكتب والالات المدرسيه و كان ذلك الي سنة 2003 ميلاديا .

وفي الاخير عرفت وزاره الاثار اهميه هذا الاثر وتم تقديم خطه لا اعاده ترميمه وبالفعل تم ترميم القصر وتم افتتاحه كمعلم

اثري اسلامي وكان ذلك سنة 2005 ميلاديا .

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق