مكتبة الأسكندرية نقله حضارية بين الماضي والحاضر


مكتبه اسكندرية

عرفت مكتبه اسكندرية بأول مكتبة في التاريخ والتي شيدت علي يد خلفاء الاسكندر الأكبر .

وقد ضمت المكتبه اكتر من 700.000 مجلد وقد أمر بأنشائها “بطليموس الاول ” سنة 330 قبل الميلاد وقام “بطليموس الثاني ”

بتوسيعها وصرف عليها ببذخ ويقال ان مكتبة الأسكندرية كانت متواجده بشكل ما في القرن الأول الميلادي .
نتيجة بحث الصور عن تاريخ مكتبة اسكندرية

حريق مكتبة الأسكندرية .

أختلف المؤرخين علي كيف ومتي تم حرق مكتبة الأسكندرية فالبعض يري أنها تم حرقها في عام 48 قبل الميلاد وذلك بسبب

قيام “يوليوس قيصر” بحرق 101 سفينة كانت موجوده علي شاطئ البحر المتوسط والتي صودف انها كانت موجوده أمام مكتبه

الأسكندرية فأمتدت نيران حرق السفن الي مكتبه الاسكندرية فتم حرقها .

وهناك رأي اخر يفيد قيام الأمبراطور الروماني “ثيودوسيوس الأول ” بتدميرها وذلك كان سنة 391 ميلاديا .

وهناك من يري انه بالرغم من قيام الأمبراطوار الروماني “ثيودوسيوس الأول ” بحرقها الأ انها لم تدمر بشكل كامل وانها قد

صمدت حتي سنة 640 ميلاديا .

وهناك من يري انها دمرت تماما أبان حكم “عمرو بن العاص ” بأمر من الخليفه “عمر بن الخطاب ” وقد نفي المؤرخين هذا الرأي

وذلك حيث ان “عمرو بن العاص ” دخل مصر سنة 642 ميلاديا أي بعد تدمير مكتبه الاسكندرية .

 

مكتبة الأسكندرية الأن .

سنه 2002 قامت مصر بالاشتراك مع وكاله اليونيسكو التابعه للأمم المتحده بأعاده احياء مكتبة الأسكندرية مره أخري حيث تم

بناء المكتبة الجديده في موقع قريب من موقع مكتبه الأسكندرية القديمة وبتحتوي علي ما يزيد عل 300.000 كتاب ومرجع

دا غير ان مكتبة الأسكندرية هي المكتبة الوحيده في العالم اللي بتحتوي علي النسخة الوحيد من أرشيف الأنترنت .

كما قامت فرنسا سنة 2009 باهداء المكتبه 500.000 كتاب ودي تعتبر أكبر صفقه ثقافيه في التاريخ .

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق