منزل زينب خاتون احد اجمل المنازل الاثريه التي تظهر جمال و روعة العماره في عصر المماليك


منزل زينب خاتون

منزل زينب خاتون احد اجمل المنازل الاثريه التي تظهر جمال و روعة العماره المملوكيه يوجد هذا المنزل في شارع

الازهر وبالتحديد خلف جامع الازهر .

تم بناء المنزل سنة 1486 ميلاديا ولم يكن في البدايه ملك لزينب خاتون بل كان ملك للاميره “شقراء” وهي حفيده

السلطان الناصر حسن بن قلاون .

 

صورة ذات صلة

 

نتيجة بحث الصور عن منزل زينب خاتون

No automatic alt text available.

زينب خاتون

هي واحده من خادمات محمد بك الالفي وهو مملوك تم اهداه الي مراد بك وهو أحد أكبر أمراء المماليك ثم اصبح

محمد الالفي بعد ذلك من أمراء المماليك والمقربين لمراد بيك .

قام محمد الالفي باعطاء زينب خاتون حريتها فتحررت وتزوجت بعد ذلك اميرا يدعي “الشريف حمزة الخربوطلي” وبما

ان قد تزوجت زينب الي امير فبالتالي اصبحت هي الاخري اميره وتم اضافت لقب “خاتون” وهو يعني المرأه الشريفه

الجليله وقام زوجها بشراء منزل الاميره “شقراء” حفيده السلطان الناصر حسن بن قلاون .

لكي يصبح بعد ذلك منزل زينب خاتون المعروف حاليا .

كانت المراه في عصر المماليك معزوله عن الحياه السياسيه ودورها مقتصر علي عالم الجواري والحرملك ولكن تاتي

زينب خاتون لتغير هذه النظره وتثبت العكس فكان لها دور هام عندما جاءت الحملة الفرنسية إلى مصر وبدأ نضال

المصريين ضد الاحتلال الأجنبي وبالفعل شاركت في الجهاد ضد الفرنسيين .

 

نتيجة بحث الصور عن منزل زينب خاتون

 

 

نتيجة بحث الصور عن منزل زينب خاتون

تصميم منزل زينب خاتون

صمم المنزل علي نهج العماره في عصر المماليك فقد كان من غير المستحب ان يري الضيف من بداخل المنزل

لذلك صمم مدخل المنزل بحيث لا يمكن للضيف رؤية من بالداخل وهو ما أطلق عليه في العمارة الإسلامية”المدخل المنكسر”

ثم بعد ذلك صحن البيت او “الحوش”  وكانوا يهمتون جدا بمدخل البيت وصحن البيت وهناك ايضا الغرفه الخاصه بالولاده

وكانت توجد في الطابق الثالث وكانت غرفه قمه في الجمال وذلك بسبب الزجاج الملون والذي كان يضئ الغرفه بألوان

زاهيه ومختلفه وساحره وذلك بسبب تساقط اشعه الشمس عليه وكانت عندما تلد سيده المنزل تقيم في هذه الغرفه

لمده اربعين يوما .

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق