منطقة كيمان فارس أطلال تاريخية بالفيوم


منطقة كيمان فارس الفيوم

منطقة كيمان فارس هي منطقة أثرية تاريخية عبارة عن أطلال مدينة الفيوم القديمة، التي كان يُطلق عليها حينذاك مدينة شدت القديمة، ومعنى الإسم “المستصلحة” وهو إسم كان يُطلق على مدينة الفيوم قديمًا

منطقة كيمان فارس

بالإضافة إلى العديد من الأسماء الآخرى مثل “تا شي” ومعناه أرض البحيرة وكذلك كان يُطلق على الفيوم إسم “مر ور” ومعناه البحر العظيم، وإسم “ار سينوى” وهو إسم الملكة زوجة الملك بطليموس الثاني.
وصولًا لإسم “كروكوديلبوليس” ومعناه مدينة التمساح حيث كان التمساح هو الإله الرسمي لمدينة الفيوم، وأخيرًا إسم “بايوم” الذي تم تحريفه إلى “فيوم” ليُضاف له الألف واللام بعد ذلك.

أهمية منطقة كيمان فارس التاريخية بالفيوم

والأهمية التاريخية لمدينة الفيوم تتجلى في مواقعها الأثرية المنتشرة في كافة أرجاءها وأبرزها منطقة كيمان فارس الفيوم.

اقرأ ايضاً:

منطقة كيمان فارس الفيوم من خلالها يمكنك التعرف على مدينة الفيوم خلال حقبة الحضارة الفرعونية،

حيث يوجد بها بقايا معابد تاريخية عديدة، أبرزها معبد رمسيس الثاني،

وأيضا الحقبه الرومانيه حيث يوجد بها حمامات رومانية، وكذلك سور لمعبد يوناني يُقال أنه يُنسب لبطليموس الثاني.

المخاطر التى تحيط بمنطقة كيمان فارس

ولكن منطقة كيمان فارس الفيوم ليست منطقة تاريخية معزولة مع الأسف

بقايا سور اثري منطقة كيمان فارس
بقايا سور اثري منطقة كيمان فارس

حيث يوجد بالقرب منها الكثير من المباني الحضارية الحديثة، مثل جامعة الفيوم ومساكن ومصالح حكومية عدة.
وكان نتيجة لذلك أنها عانت من الإهمال لفترات طويلة

ولكن أخيرًا انتبهت الدولة لذلك وأعرتها الإهتمام المطلوب حيث أرسلت لها الكثير من البعثات الأثرية لإنقاذ المنطقة والتنقيب بها لاكتشاف أطلال المنطقة أثريًا وتاريخيًا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق